النائب السويدي روبرت حنا يوجه سؤالا لوزير خارجية بلاده عن اقالة مدير ناحية القوش من قبل الديمقراطي الكردستاني

00:00:00 17 أغسطس, 2017 3338
image
بقلم: زوعا اورغ/ خاص

وجه عضو البرلمان السويدي السيد روبرت حنا عن الحزب الليبرالي سؤلا إلى وزيرة الخارجية السويدية مارغوت والستروم عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وتضمن سؤال النائب روبرت حنا المعايير التي ستتخذها الحكومة السويدية لمواجهة الأعمال الغير الديمقراطية التي يمارسها الحزب الديمقراطي الكردستاني، ومنها اقالة مدير ناحية القوش وغيرهم من الممثلين المنتخبين لسهل نينوى واستبدالهم بأعضاء آخرين منتمين الى الحزب الحاكم في إقليم كردستان.

مؤكدا فيه إن وجود الشعب الكلداني السرياني الآشوري في العراق مهدد للغاية منذ غزو الولايات المتحدة للعراق في أوائل عام 2000، انخفض عدد السكان الكلدان السريان الاشوريين في العراق من 1.5 مليون إلى بضع مئات من الآلاف. إنه ليس سوى تطهير عرقي، محملا جميع القادة العراقيين مسؤولية عدم القدرة على حماية السكان الأصليين في العراق من الإرهاب.

مضيفا : وقد ازدادت الهجمات عندما غزت داعش العراق، وأجرت إبادة جماعية ضد اليزيديين والكلدان السريان الاشوريين والشيعة.

مطالبا السويد وبقية العالم أن تقف مع الشعب الكلداني السرياني الاشوري والأقليات الأخرى المهددة في العراق للحصول على فرصة ثانية للبقاء.

مشددا على منح الأقليات الفرصة للبقاء في أراضيها الأصلية لتكون لها القدرة على البقاء على قيد الحياة على المدى الطويل. ويجب أن يكون لهم إدارة شؤونهم بنفسهم.

مشيرا الى وعود الحكومة العراقية للشعب الكلداني السرياني الاشوري في سهل نينوى بإدارة شؤونهم بنفسهم قبل غزو داعش للعراق. كما وأنه يجب إبقاء البلدات والقرى في سهل نينوى خارج الصراع بين العراق (الحكومة المركزية) وحكومة الاقليم.

مؤكدا في الوقت ذاته باحقية الشعب الكلداني السرياني الاشوري في سهل نينوى واللاجئين الذين غادروا المنطقة منذ الغزو الأمريكي في تقرير مستقبلهم في تلك المنطقة. ولذلك فإن ما يبعث على القلق هو قيام رئيس حكومة إقليم كردستان مسعود بارزاني والحزب الكردي الحاكم باقالة مدير ناحية القوش المنتخب ديمقراطياً، والقوش تقع في سهل نينوى خارج صلاحيات إقليم كردستان، حيث تم استبدال مدير ناحية القوش بدمية عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وفي الختام اكد النائب روبرت على السؤال للوزيرة مارغوت والستروم :

 ما هي التدابير التي ستتخذها وزيرة الخارجية نيابة عن حكومة السويد في التصدي للحكومة الكردية ذات الحكم الذاتي في العراق والتي تتصرف بطريقة غير ديمقراطية، ومثال على ذلك هو اقالة مدير ناحية القوش وغيرهم من الممثلين المنتخبين لسهل نينوى والاستعاضة عنها بدمى أعضاء في الحزب الحاكم في إقليم كردستان؟

وسوم