اعفاء مدير ناحية القوش من منصبه.. وما يحاك في الخفاء اعظم*

زوعا اورغ/ بهرا

 اختيار لبسط النفوذ

اختار المجلس البلدي في القوش صباح يوم 27 تموز 2017  لارا يوسف زرا مديرا لناحية القوش خلفا للمدير المعفي فائز عبد ميخا، حيث عقد المجلس جلسة خاصة للتصويت على مدير ناحية القوش الجديد وكان قد ترشح شخصان للمنصب وهما لارا زرا وغزوان القس يونان.

وكان المجلس قد اعفى مدير ناحية القوش فائز عبد ميخا من منصبه لاختيار شخص اخر تابع للحزب الديمقراطي الكردستاني ليبسط نفوذه في المنطقة.

قرار اعفاء سريع

هذا وكان رئيس مجلس محافظة نينوى قد إعفى  مدير ناحية القوش من منصبه دون الرجوع الى مجلس المحافظة، وتسليم ما بذمته الى ديوان محافظة نينوى، وتكليف عادل امين عمر مدير ناحية فايدة بمهام إدارة الناحية لحين تعيين مدير ناحية جديد. وجاء قرار رئيس مجلس محافظة نينوى على اثر قرار من المجلس البلدي في القوش بعد قيامه باستجواب مدير الناحية، وتم تصديق الكتاب المرسل من مجلس المحافظة من قبل النائب الأول لمحافظ نينوى. والمستغرب ان قرار رئيس المجلس وتصديق نائب المحافظ على الإقالة جاء في يوم واحد الموافق يوم الاحد 16 تموز 2017 في اسرع اجراء من نوعه.

علما ان رئيس المجلس البلدي في القوش وغالبية اعضاءه ونائب المحافظ الاول والمدير المكلف بادارة ناحية القوش الى جانب بشار الكيكي رئيس مجلس محافظة نينوى، كلهم كوادر في الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وعلى الرغم من ان مجلس محافظة نينوى كان قد قرر في جلسته الاستثنائية المرقمة (36) ليوم الخميس الموافق 3 ايار من عام 2015 في المقر البديل للمجلس في القوش، قرر التريث بسد الشواغر التعويضية والتكميلية للمجالس المحلية والاقضية والنواحي لحين استقرار الوضع الأمني.

هذا وكان بشار الكيكي رئيس مجلس محافظة نينوى والمجلس البلدي في القوش سبق وان حاولوا عدة مرات اقالة فائز عبد ميخا مدير الناحية لفرض اجندات خارج البلدة على أبناء شعبنا في بلدة القوش الا ان شباب من أهالي القوش وجهات سياسية ودينية رفضوا ذلك عن طريق تنظيم تظاهرات سلمية وحملات على مواقع التواصل الاجتماعي دعما لمدير الناحية، رافضين من خلالها فرض سياسة امر الواقع وفرض إرادات خارج إرادة ابناء الناحية وخارج السياقات الرسمية والقانونية للإقالة، وفي هذه المرة فرضوا ارادتهم واجنداتهم على أبناء شعبنا في البلدة وبينوا عدم احترام إرادة ابناءها.

مظاهرات ضد قرار الاقالة

واستنكرت عدة جهات قرار الاقالة ففي صباح اليوم 20 تموز 2017 تظاهر المئات من أهالي القوش في مسيرة احتجاجية وسط البلدة، بدعوة من الحزب الشيوعي العراقي والحركة الديمقراطية الاشورية، ضد اعفاء مدير الناحية فائز عبد ميخا من منصبة من قبل مجلس محافظة نينوى وتم تسليم مذكرة احتجاج مرفقة بإلاف التواقيع من أهالي الناحية الى رئاسة المجلس البلدي فيها التي نصت الإبقاء على مدير ناحيتهم.

وانطلقت المظاهرة صباح يوم اليوم الخميس 20 تموز 2017 من السوق العصري في البلدة راجلة الى مبنى مجلس الناحية حاملين فيها لافتات ومرددين شعارات متضامنين من خلالها مع مدير الناحية، رافضين فرض سياسة الامر الواقع على اهالي البلدة وسلب ارادتهم من خلال فرض اجندات وسياسات خارجية عليها، مطالبين مجلس محافظة نينوى الكشف عن الأسباب الحقيقية للاقالة.

فيما نظمت مظاهرات ووقفات احتجاجية في دول العالم الى جانب شجب واستنكار من أهالي الناحية على قرار الاعفاء مؤكدين وقوفهم الى جانب مدير ناحيتهم فائز عبد ميخا، حيث اقام عدد من نشطاء ابناء شعبنا في العاصمة السويدية ستوكهولم وقفة احتجاجية امام بناية ممثلية اقليم كردستان العراق، وذلك تنديداً بالقرار التعسُفي بأقالة مدير ناحية القوش، وقد رفع المُحتجون لافتات تندد برفض سياسة الامر الواقع وفرض الوصاية على ابناء القوش وسهل نينوى.

بيانات ادانة للقرار

قرار الاقالة قابله اصدار العديد من بيانات الادانة والاستنكار لجهات عديدة حيث أصدرت البطريركية الكلدانية ايضاحا وبيانا حول الموضوع، ناشدت فيه السياسيين والمسؤولين الى تحصين قراراتهم بفطنة التمييز والعقلانية والأصغاء إلى أهالي المنطقة وإشراك ممثليهم الحكماء، في اتخاذ قرارات حضارية راقية، إن كان في تغيير الإدارات أو رسم خريطة معينة مستقبلية للمنطقة، وخصوصا ان هذه الفترة هي ضبابية الرؤية والظروف مربكة ولئلا تسرق فرحة النصر على داعش.

من جانبه اصدر فرع سنحاريب للحركة الديمقراطية الاشورية بيانين حول موضوع الاقالة من قبل اتخاذ القرار وبعده كذلك الاعفاء، حيث رفض من خلالهما هذه الممارسات في هذا الظرف الانتقالي الدقيق ، والتي لا شرعية لها وتهدف الى فرض سياسيات لا تخدم قيم التاخي والشراكة ولا تتفق مع مصالح ابناء الناحية، مؤكدا بان ما حصل يعتبر مصادرة ارادة ابناء المنطقة وخصوصا تلك التي تسمى بالمتنازع عليها عبر الاستحواذ والسيطرة على المجالس التمثيلية في النواحي والأقضية ومن ثم فرض اجندات بالضد من مصالح ابناء هذه المناطق وفرض سياسة الامر الواقع كونها تدار أمنيا من قبل الاجهزة الأمنية لحكومة اقليم كردستان. داعيا المجالس المحلية وبقية الادارات ان تلتزم المهنية والشفافية في عملها بعيدا عن تسيس الادارات والمجالس لتحقيق مأرب تسئ الى علاقات التاخي القومي والديني وبالتالي عدم الاستقرار والمستقبل الذي لا يخدم مصلحة اي من المكونات.  وان تسعى لمواجهة كل ملفات الفساد في نينوى بالسرعة التي استجوبوا واقالوا فيها مدير ناحية القوش وتكليف اخر بمهامه وهي خطوة غير قانونية ايضا لكون القانون ينص باستمرار المدير بمهامه لحين انتهاء فترة الطعن، كذلك طالب المجلس لاعادة النظر في قراره واحترام ارادة ابناء الناحية. كذلك استنكر أبناء النهرين هذه السياسات الرامية إلى عزل وإقصاء شعبنا عبر إبعاد ممثليه عن مواقعهم ووضعه تحت الوصاية. وطالب كل المعنيين بالتدخل لإيقاف وفضح هذه الأجندة التي لا تخدم المصلحة العامة ولا تلبي وتحترم إرادة أبناء شعبنا في المنطقة، كما طالب الرأي العام لشعبنا في الوطن والمهجر للتحرك بهدف إيصال صوته للعالم أجمع حول مظلوميته، ووضع حد لهكذا ممارسات والتي تهدد وجود شعبنا في وطن الآباء والأجداد بيث نهرين.

فيما أعلنت كتلة الوركاء الديمقراطية تضامنها مع أهالي ناحية القوش في رفض قرار مجلس محافظة نينوى باقالة مدير الناحية، وترى ان قرار الإقالة جاء ضد إرادة أهالي الناحية وهو مؤشر خطير لتسويق مصالح الأحزاب المتنفذة وفرض واقع جديد ما بعد داعش لا يراعي مصالح أهالي وسكّان منطقة سهل نينوى الذين هم من يقرر مصيرها ومستقبلها كما أشرنا الى ذلك في بياناتنا السابقة، ودعت الكتلة  الكتلة جماهيرها في الناحية للمشاركة في الفعاليات الاحتجاجية ومسيرات الاستنكار ضد قرار الإقالة. وادانت جمعية القوش الاجتماعية في تورنتو الكندية اعفاء مدير الناحية وطالبت الجميع لتوحيد الكلمة ورص الصفوف للدفاع ومناصرة الالقوشي الأصيل والنزيه .

كذلك ادانت جمعية مار ميخا الخيرية في سان دييغو و بشدة كل المحاولات التي يقوم بعض من المغرضين لاقالة ابن القوش البار الاستاذ فاىز عابد جهوري من منصبه ولاغراض سياسيه , لا تمت للصالح العام بصلة معينه سوى تمرير مآرب البعض من الماجورين الذين تهمهم مصالحهم الشخصية فقط، واستنكرت هذه المحاولات البائسة من هذه الزمرة التي لم تحترم ارادة ابناء القوش. وناشدت جميع ابناء القوش في كل مكان وبالذات ممن يقطنونها الان, ان يوحدوا كلمتهم ويقفوا ضد هذه المحاولات البائسة , ويفشلوا مخططاتهم البغيضة في النيل من نزاهة الاستاذ فائز الذي اثبت للجميع انه مثال الرجولة والاخلاق ومثال العفة والنزاهة.

وفي ولاية ميشيغان الامريكية اصدرت جمعية مار ميخا الخيرية يوم الخميس 20 تموز 2017بيانا استنكرت فيه اقالة فائز جهوري مدير ناحية القوش. وطالبت الجمعية في بيانها الذي اصدرته بأسم اهالي القوش في ديترويت, طالبت الجهات المعنية اعادة النظر في قرار الاقالة والأهالي للتضامن من اجل اعادة مدير الناحية. حيث جاء في البيان "نطالب الجهات الحكومية المسؤولة اعادة النظر في هذا القرار. واعادة الحق الى محله. وندعو جميع الاهالي التضامن من اجل اعادة اعادته الذي هو مطلب جميع الالقوشيين في الداخل والخارج".

ردورد استنكار واسعة

بعد قرار اعفاء مدير ناحية القوش فائز عبد ميخا من منصبه، وسلب إرادة أهالي ناحية القوش بقرار الاعفاء، شهد القرار موجات شجب واستنكار رسمية وشعبية وحملات على مواقع التواصل الاجتماعي موضحين فيها ان قرار الاعفاء يهدف لفرض سياسية امر الواقع على أهالي البلدة وسلب لارادتهم خاصة سبق وانه كانت هناك محاولات لاقالته عدة مرات.

اذ اكد ساهر كله وكيل مسؤول فرع سنحاريب للحركة الديمقراطية الاشورية قائلا: "ان قرار المجلس البلدي لا يمثل رأي الشعب لان قراره بإعفاء مدير ناحية القوش هو اجحاف بحقه وبحق أبناء الناحية"، داعيا أهاليها: "الحذر من هذه المحاولات التي تهدف لفرض سياسة امر الواقع على أبناء شعبنا فيها"، محذرا: " احتمالية وجود قرارات مماثلة ضد القوش بالمستقبل كون متخذي القرار يحملون اجندات من خارج البلدة هدفها فرض سياسات امر واقع على أهاليها" .متابعا: "سنحاول قدر الإمكان دعم مطالب جماهير القوش لاحقاق الحق والعدالة قانونيا وافشال ما قام به أعضاء مجلس القوش، من خلال الخروج بمظاهرات نقدم من خلالها مطاليب الأهالي والتواقيع التي جمعت من القوش والقرى التابعة".

من جانبه قال فلاح القس يونان عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي: "بكل اسف وبدلا من ان يسعى مجلس محافظة نينوى الى تعمير المدن والبلدات التي تهدمت بفعل احتلال داعش لها والمعارك العسكرية والعمل على بذل الجهود لاعادة عشرات الالاف من النازحين الى ديارهم انحرفت بوصلته الى ناحية القوش الامنة المستقرة التي استقبلت وأوت المئات من النازحين من مختلف المكونات حيث كان للسيد مدير ناحية القوش دورا متميزا في ذلك ". مضيفا: " ليتخذ المجلس قراره باقالته متجاوزا على اراء وقناعات المئات من ابناء وبنات البلدة الذين عبروا عن دعمهم ومساندتهم للسيد مدير الناحية". وختم حديثه بالقول : "نعتقد ان القرار سياسي اكثر من ما هو قانوني".

وعلى صعيد متصل قال كريم يلدكو احد وجهاء القوش: "ليس لدي معلومات عن الأسباب الموجبة لاقالة السيد مدير ناحية القوش وبهذا الشكل المفاجئ"، مضيفا: "ان كان السبب إرضاء لشخص او مجموعة اشخاص فانا باعتقادي هذا هو الخطأ الأكبر لان هذا يعني تجاهل وعدم احترام إرادة ورغبة الجماهير الغفيرة في ناحية القوش وسلب لارادتها لانه كما هو معلوم ان مدير ناحية القوش لم يُعين بمنصبه بامر اية جهة وانما كان نتيجة الانتخابات الديمقراطية التي جرت سابقا". مناشدا الجهات التي أقالت الأستاذ فائز مدير الناحية لمراجعة قرارها احتراما لارادة جماهير ناحية القوش من المسيحيين والمسلمين والايزيديين: "ان الكثيرين منهم الى جانب إبقاء الأستاذ فائز في منصبه الوظيفي كمدير ناحية القوش لانها لم ترصد عليه خلال الفترة السابقة مخالفات او سلبيات او تجاوزات على القوانين تدعو لاتخاذ قرار الاعفاء".

من جهته قال المخرج المسرحي باسل شامايا: "في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ شعبنا يمر بلدنا العزيز بظروف قاهرة حيث تكالبت قوى الشر والإرهاب لنيل منه وعملوا المستحيل لتحقيق أهدافهم في عدم استقراره وبقائه مرهقا من افرازات داعش وتراكماته من الحروب المدمرة التي فرضها على شعبنا بمختلف اديانه وقومياته، وعليه انه بحاجة ماسة الى كل من يمد له يد العون لبناء ما هدمه أولئك الجناة حاملا مصداقية في تعامله وانتمائه الوجداني فقد كان الأستاذ فائز عبد جهوري مدير ناحية القوش ذلك الانسان الذي أدى وظيفته الإدارية بكل تفاني وإخلاص كان قريبا من الناس يشاركهم افراحهم واتراحهم ويتجرد عن مصالحه الشخصية خدم القوش بتجرد لذلك احبه الناس كثيرا". وأضاف: "انني شخصيا لست مع قرار اقالته لانه لم يرتكب ما يدعو لأتخاذ مثل هذا القرار بحقه نأمل ان يعاد النظر بهذا القرار وشكرا لكل من يخدم هذه البلدة متجردا من الأنا" .

وقالت الشاعرة منال ابونا: "تفاجئنا في هذه الأيام بقرار اقالة السيد فائز جهوري مدير ناحية القوش وكما نلاحظ ما يتردده جماهير القوش والتفاهم حول مديرهم النزيه والذي اثبت جدارته ومحبته لبلدته". وأضافت: "ومن اهم ما فعل هو عدم تركه القوش أيام الهجره في 6/8/2014 ولديه صورة رائعة متداولة في مواقع التواصل الاجتماعي من قبل محبيه، سؤال يطرح نفسه، مالذي فعله الأستاذ فائز كي يقيلوه من منصبه، نتمنى من الجهات المعنية الاستجابة لرغبة جماهير القوش (ولو فائز لو منريد)".

من جانبه قدم فائز عبد ميخا تظلما بخصوص اعفاءه من منصبة دون وجه حق حيث قوبل التظلم بالرفض من المجلس وهو بانتظار الإجراءات القانونية لتقديم الطعن. كما شكر السيد فائز كل الذين ساندوه  ضد قرار الاقالة التي وصفها "غدراً". جاء ذلك خلال اول تصريح له بعد قرار اعفاءه من قبل مجلس محافظة نينوى، واضاف جهوري، لتكن مساندتكم لي خالية من اَي تجريح وسب لقريب أو غريب، معتبراً انه ومن معه ارقى من كل هذا. وطلب جهوري من مسانديه : "لتكن كلماتكم معبرة هادفة ذاكرة للحقيقة الخالية من الاهانة أو التشهير بالاشخاص بل لتكن كلماتكم ناطقة بأسم حق قد سلب مني عنوةً وغدراً".

* نشر التقرير في العدد 654 من جريدة بهرا.

 

المشاهدات: 363
أضيف بواسطة: adminsar بتاريخ 2017-08-13

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا