أبو شميران عاشق الباذنجان

لطيف نعمان سياوش

حرارة هذه الايام غير أعتياديه .. في هكذا أجواء نلاحظ أن النفس البشريه للانسان الشرقي تزداد أنقباضا ، ويتنرفز لاتفه الاسباب .. أما اذا كان قد تناول الباذنجان فحدثو ولا حرج ، ولو أنقطع التيار الكهربائي وسط هذه الاجواء فتلك هي الطامة الكبرى ..ولو تزامن مع كل هذه المنغصات أنقطاع الماء لكم أن تقيسو كيف يكون الانسان ..
لاأخفي عليكم اني أخال نفسي وسط أو جنوب العراق في هكذا أجواء ، وأقول يكون الله في عون أهلنا في تلك المناطق لاسيما عندما أتذكر أن العواصف الترابية وألاجواء المغبرة تغزونا بين حين وآخر مع تواضع الخدمات ووعود المسؤولين الكاذبة بمعالجتها ..
هذا الموضوع كان محور نقاشنا أنا وصديقي الحميم أبو شميران ألمشهود له بالعصبية المفرطة  حتى لابسط الاسباب ، وولعه ألملفت للنظر بالباذنجان للحد الذي لم يترك شبرا واحدا في حديقة منزله مالم يزرعه بالباذنجان تحسبا لحالات القحط !!.. ولما سألته عن سر ذلك أجاب بجديه : ياأخي لاتوجد أية ضمانات .. أتوقع في أية لحظة ينقطع الباذنجان من السوق..ثم صمت برهة وأستطرد : هل تعلم اني أفكر بمشروع تأليف كراس خاص ب أكلات الباذنجان ؟!! أبتداء من بابا غنوج ، ومرورا بالتبسي ، ودولمة الباذنجان ، والمقلوبي .. و ..و ..والقائمة تطول ، وأنتهاء بالشيخ وحشي عفوا أقصد الشيخ محشي ..وسأسمي عنوان الكتاب (وحش الطاوه) ..
كان كلام صاحبي مزيجا من الجد والهزل ..لكني تيقنت من أن كل الاشاعات التي نسجت وروّجت عن صديقي الباذنجاني وعشقه للباذنجان كانت صحيحة ، وربما هناك المزيد لم يكتشف بعد ..
أتذكر في الصيف الماضي حذّرت أبو شميران من مغبة الافراط في تناول الباذنجان لاسيما أيام الحر الشديد ، وبأمكانه الاكثار منه عندما يعتدل الجو ، خصوصا أن ألاسواق تكون عامرة بالباذنجان المستورد خلال موسم الشتاء ، وقتها ليكن طعام الباذنجان ثلاث وجبات في اليوم ..لكن الغريب أن صديقي أغتاظ من نصيحتي له  ، وأنفعل كعادته وقال بعصبية وهو يمسح شاربه الذي لازالت بقايا مرقة الباذنجان عالقة به : يا أخي عساي آأكل الزرنيخ !! لماذا تتدخلون بكل شيء؟ في ملبسنا ، وخروجنا ، ودخولنا ، ومشاغلنا و ..و ..و.. لابل حتى في طعامنا ؟.. ثم والله حيره لو أكلت الباذنجان سأصاب بالهلوسة ، والعصبية ، والهذيان .. ولو أكلت الباميه ساصاب بانتفاخ البطن ، وربما بداء الكذب ! ولو أكلت الفاصوليا واللبلبي سأمتلىء بالغازات ، ولو أكلت شوربة عدس سأصاب بالحموضة والجالي ، ولو أكلت البطاطا ذات الحال ،ولو أكلت الباقلاء سأصاب بالحساسية ، ولو أكثرت من تناول اللحوم سأصاب بالكولسترول  ، وربما بداء الملوك .ولو تناولت ال ..
لما كان صوت صاحبي قد أرتفع عاليا ، وأحمّر وجهه نتيجة أنفعالاته .. قاطعته معتذرا له ، وأخبرته بأدب جم : يا أبو شميران ياعزيزي قطعا لم أكن أنوي اثارتك ، وأنا لست ضد الباذنجان ، بالعكس تماما أنا أحترم الباذنجان ، وأكن له كل تقدير ، وأن برّاد البيت ملىء بالباذنجان ، وأن أهلي وعشيرتي جميعهم يحبون الباذنجان .. فكيف أسيء اليه ؟

ولكن بعد حين تدارك ، وظل يعتذر عن حماقته ، وأنا العارف مدى طيبة قلبه مذ كنا صغارا في الابتدائية .. ولكي يرد لي أعتباري دعاني الى جلسة سمر ، أعقبها عشاء فاخر ومائدة غنية بكل أنواع أكلات الباذنجان !!..

المقال يعبر عن وجهة نظر كاتبه  

  

المشاهدات: 923
أضيف بواسطة: admin بتاريخ 2017-07-26

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا