وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع أوسي تزور مناطق سهل نينوى

زوعا اورغ / متابعات

زارت وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع أوسي على رأس وفد وزاري ضم عددا من المدراء العامين ومدراء الدوائر والمؤسسات الخدمية في محافظة نينوى ، برفقة النائب القاضي رائد اسحق عضو مجلس النواب العراقي مناطق سهل نينوى في المحافظة والتي شملت قضاء الحمدانية ونواحي برطلة وبعشيقة وكرمليس وبغديدا لمتابعة عمل الدوائر الخدمية فيها بحضور السيد داود بابا عضو مجلس محافظة نينوى.
وذكرت السيدة الوزير ان زيارتنا لمناطق سهل نينوى تأتي من اجل الاطلاع على حجم الاضرار التي لحقت بهذه المناطق خلال فترة عصابات داعش الارهابية وسبل الاسراع في النهوض بالواقع الخدمي فيها وتاهيلها واعادة الخدمات الاساسية والبنى التحتية لتشجيع اهاليها على العودة الى مناطقهم.
وترأست السيدة الوزير خلال زيارتها اجتماعا موسعاً ضم السادة المدراء العامين لمديريتي الماء والمجاري ومدير عام دائرة الطرق والجسور ومدير بلديات محافظة نينوى ومدير بلدية برطلة وعددا من مديري المؤسسات الخدمية في المحافظة، حيث تم مناقشة واستعراض عمل الدوائر الخدمية والوقوف بشكل مباشر على المعوقات التي تعترضهم ووضع الحلول المناسبة لها ، حيث تم مناقشة امكانية تبليط الشوارع في برطلة والحمدانية وكرمليس وبعشيقة والتي تضررت بسبب الاضرار الكبيرة التي لحقت بها بعد سيطرة داعش والعمليات العسكرية لأعادة تاهيلها بعد توفير الاموال اللازمة لها ،مؤكدة ان تعليمات الوزارة تشدد على عدم القيام باعمال تبليط للشوارع الا بعد أكمال اعمال البنى التحتية كافة من اعمال مد انابيب الماء والمجاري منعا لهدر المال العام.
واضافت السيدة الوزير ان الوزارة ستعمل على الاستفادة من حصة الوزارة من القروض الاجنبية المقدمة لاعادة اعمار المناطق المحررة واهمها القرض الالماني لدعم عمل الدوائر والمؤسسات البلدية في المحافظة والنهوض بها من خلال تجهيزها بالاليات الخدمية التخصصية للمساهمة في عمليات تأهيل المناطق المحررة واعادة الخدمات الاساسية لها.

كما زارت السيدة الوزير محطة تقوية ماء الحمدانية مشيرة الى ان هناك خطة لتطوير المحطة الحالية لتلبي حاجة المنطقة من مياه الشرب، كما وجهت مديرية بلديات نينوى باهمية توفير سيارات حوضية تؤمن ماء الشرب لسكان الناحية لحين اكمال تأهيل محطة تقوية ماء الحمدانية . 
الى ذلك زارت السيدة الوزير خلال جولتها الميدانية عدداً من الكنائس التي تضررت بفعل عصابات داعش الارهابية ، كما التقت قداسة بطريرك السريان الانطاكي مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان ورئيس اساقفة ابرشية الموصل ونواحيها للسريان الكاثوليك مار يوحنا بطرس موشي وبحثت معهم السبل الكفيلة لعودة العوائل المسيحية الى مناطقهم، وتشجيع التعايش السلمي لأهاليها بمختلف دياناتهم ومذاهبهم والذي كان نموذجاً من نماذج الشراكة في الوطن والمصير والذي به تبنى الأوطان وبهم وتنهض وتتطور، حيث كانوا في مواطن تعايشهم عائلة واحدة رغم تنوع انتماء ابنائها الديني 
من جانبه ثمن النائب رائد اسحق زيارة السيدة الوزير الى مناطق سهل نينوى للوقوف بشكل مباشر على المعوقات في الدوائر الخدمية ووضع الحلول المناسبة لها والاطلاع ميدانيا على مستوى الخدمات فيها، مشيداُ بجهود مديرية بلديات محافظة نينوى وكافة مدراء الدوائر الخدمية لعملهم الدؤوب في اعادة الخدمات في سهل نينوى بعد التحرير.

يذكر إن الوزارة سبق وان انجزت مشروع جسر الخازر الكونكريتي وهو من الجسور المهمة والحيوية كونه يربط محافظة نينوى بإقليم كردستان ليكون بوابة لإكمال جسور المحافظة.

المشاهدات: 567
أضيف بواسطة: adminsar بتاريخ 2017-07-16

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا