وحدات حماية سهل نينوى تؤكد ان كتائب بابليون استنجدوا بقوة من منطقة تل عبطة للتدخل واخراج عناصرهم سارقي الاثار، وتطمئن بان الامن محفوظ تحت حمايتها

زوعا اورغ/ اعلام الوحدات

اصدرت وحدات حماية سهل نينوى ايضاحا حول الاحداث الأخيرة في مدينة بخديدا – قرقوش مركز قضاء الحمدانية والهجوم السافر الذي تعرضت له المدينة ووحدات حماية سهل نينوى NPU، اثر استنجاد كتائب بابليون بقوة من الحشد الشعبي من منطقة تل عبطة للتدخل وإخراج المعتقلين من كتائب بابليون الذي ضبطوا وهم متلبسين بسرقة قطع أثرية قديمة، اليكم نص الايضاح

إيضاح :

قبل يومين، القت وحدات حماية سهل نينوى القبض على ستة عناصر تابعين لقوة بابليون متلبسين بسرقة قطع أثرية قديمة من دير مار بهنام وسلمتهم لشرطة الحمدانية، اضافة الى عدة حالات لسرقة المنازل في بلدة بخديدا. وعقب الاعتقالات، استنجد ما يسمى بلواء بابليون بقوة من الحشد الشعبي من منطقة تل عبطة للتدخل واخراج المعتقلين، ورغم ان تواجد هذه القوات هي بحجة الحماية، فقد غدرت هذه القوات بوحداتنا، عند انشغالهم بواجب حماية اطراف المدينة خلال زيارة وزيرة البلديات للمنطقة، وبعد دخولها كقوة صديقة الى البلدة، وبعد الاشتباكات، تدخلت قيادات من الحشد الشعبي والقوات العراقية، واكدوا ان مسبب هذه الحالة سيواجه عواقب وخيمة.
وفي الوقت الحالي، نطمئن ابناء شعبنا بأن الوضع مستقر في بغديدا والمناطق المحيطة والأمن محفوظ تحت حماية وحداتنا، في حين نؤكد لأبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري ان أولويتنا هي حماية شعبنا. ولن نسمح لأي أجندة طائفية او حزبية ان تحول عن حفظ السلم في سهل نينوى.

المشاهدات: 1139
أضيف بواسطة: adminsar بتاريخ 2017-07-15

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا