الحركة الديمقراطية الاشورية ترفض استجواب مدير ناحية القوش وتدعو الابتعاد عن فرض الوصاية السياسية ومصادرة ارادة المواطنين

00:00:00 10 يوليو, 2017 6368
image
بقلم: زوعا اورغ/ القوش

اصدر فرع سنحاريب للحركة الديمقراطية الاشورية بيانا رفض فيه استجواب مدير ناحية القوش داعيا الابتعاد عن فرض الوصاية السياسية ومصادرة ارادة المواطنين . مؤكدا رفضه على اعادة الامور على ما كانت عليه قبل داعش الارهابي مضيفا : سندافع عن تضحيات الجماهير ومصالحها وسنبذل كل ما في وسعنا من اجل : حرية الارادة لشعبنا.. اليكم نص البيان :

 بيان

 بدءا نقدم اجمل التهاني والتبريكات للشعب العراقي لمناسبة تحرير مدينة الموصل من رجس داعش الارهابي. وأنها مناسبة كبيرة لنمجد فيها ارواح الشهداء الخالدون وندعو للجرحى بالشفاء العاجل.

 اذ استبشرنا خيرا بنهاية سيطرة تنظيم داعش الارهابي وانها ستقودنا الى بداية جديدة اساسها التآخي والتعايش السلمي والشراكة واحترام ارادة المواطنين الذين ضحوا بالغالي والنفيس في محاربة الارهاب وتحملوا ضريبة التهجير القسري والعيش لسنوات في ظروف قاسية من اجل غد تحترم فيه ارادتهم وتصان فيه كرامتهم، ولكن ما يؤسف له اليوم نرى ان هناك ممارسات بدأت لفرض سياسة الامر الواقع ومصادرة الارادة وفرض الوصاية على ابناء وأهالي ناحية القوش من خلال ما سمي بالاستجواب لمدير الناحية وبذرائع مفضوحة لا ترتقي الى الاستجواب وذلك من قبل مجلس الناحية المسيس والموجه حزبيا ، لإقالة مدير الناحية دون وجه حق او ما يستوجب لذلك، علما انه سبق وان حاولوا عدة مرات اقالته لفرض اجندات خارجية على أبناء شعبنا في البلدة.

وأننا اذ نرفض هذه الممارسات في هذا الظرف الانتقالي الدقيق ، والتي لا شرعية لها وتهدف الى فرض سياسيات لا تخدم قيم التاخي والشراكة ولا تتفق مع مصالح ابناء الناحية، فإننا ندعو اعضاء مجلس الناحية الى العمل بمهنية بعيدا عن الاستئثار بالسلطة وعدم شخصنة الامور لخدمة مصالح حزبية او شخصية وبما يرتد سلبا على العلاقات التاريخية لابناء الناحية .

وفِي الختام نؤكد رفضنا لاي محاولة تهدف لاعادة الامور على ما كانت عليه قبل داعش الارهابي وسندافع عن تضحيات الجماهير ومصالحها وسنبذل كل ما في وسعنا من اجل : حرية الارادة لشعبنا

نعم للتآخي والتعايش السلمي

لا للوصاية السياسية

لا لمصادرة ارادة المواطنين.

فرع سنحاريب

الحركة الديمقراطية الاشورية

القوش ١٠ تموز ٢٠١٧

وسوم