البروفيسور سيمو باربولا: الاشوريون من الشعوب الاوائل المعتنقة للمسيحية*

00:00:00 04 يوليو, 2017 2232
image
بقلم: بهرا - حوار: دلوفان ايشايا

  يعد البروفيسور سيمو باربولا احد ابرز الباحثين في تاريخ القديم والمتخصص في علم الاشوريات ، معروف بطبعه الهادئ واسلوبه الرائع والمشوق في سرد تاريخ الاشوريين وفك رموزهم وقراتها, عندما يبدا بالحديث عن الرمز وايمان وعقيدة الاشوريين وثقافتهم يختار كلماته بكل اتقان ويجذب ويأخذ المستمع معه الى تلك الحقبة من حياة الاشوريين وكأنه كاهن من ذلك الزمان يقوم بالتبشير بالعقيدة الاشورية، وكان لنا مع البروفيسور هذا اللقاء الذي هو بمثابة رحلة تاريخية علمية.

 * بداية اهلا بك بروفيسور سميو .. هل لك أن تعرف القرآء وتعطيهم لمحة عن سيرتك الذاتية؟

 - ولدت في العاصمة الفنلندية هلسنكي في الرابع من شهر السابع عام 1943 وبعد التخرج من الثانوية عام 1961 دخلت جامعة هلسنكي ودراسة علم الاشوريات وللغة السامية واللغات الكلاسيكية اليونانية واللاتينية في الفترة ما بين 1962-1963في لندن وروما، وفي سنة 1965حصلت على البكالوريوس في الآداب, ونلت شهادة الماجستير سنة 1969 والدكتوراه سنة 1971, ومن سنة 1969 - 1972 كنت مساعد للبروفيسور "Karlheinz dellerin" في جامعة هايدلبرغ, من سنة 1977-1979 بروفيسور الاشوريات في جامعة شيكاغوا ومن 1979 ولغاية سنة التقاعد بروفيسور الاشوريات في جامعة هلسنكي اي الى سنة 2009 .

 * لماذا تخصصت في التاريخ ؟ مالذي جذبك نحوه ؟

 - انا كنت مهتم بالتاريخ وانا في عمر 11 سنة، وفي المدرسة قرأت كتاب يتحدث عن تاريخ وثقافة المايا وكيف المحامي "جون ستيفنز" ورسام الخرائط "فريدريك كاثروود" وجدا مدينة واكساكتون ومدينة كوبان, وبعدها بعام بدأ الانجذاب عندي الى حضارة الازتيك وبداء اهتمامي بالقراءة عنها وقررت اني سوف اصبح باحث في التاريخ القديم, وبتاريخ امريكا الوسطى بالأخص وفك رموز للغة المايا . ولكن في المرحلة الاخيرة من دراسة الاعدادية بدأت اشعر بالقلق واني لا استطيع ان اصبح باحث في التاريخ المايا لا نه في ذلك الوقت, لم يكن لمثل هكذا اختيار مستقبل في فنلندا لقلة الدراسات في فنلندا وكذلك لقلة التدريسيين في هذا المجال, ولكن رغم كل هذه الصعوبة كان قراري ان اصبح عالم اثار ومتخصص بالتاريخ القديم وهناك جاء اختياري لعلم الاشوريات, لآني كنت اعرف ومتأكدا انه هناك الكثير لم يستكشف بعد. وفي السنة الاولى من دراستي 1961 التقيت وتعرفت على الدكتور"يوسي أرو" المتخصص في عالم الاشوريات, وبدأت بدراسة علم الاشوريات حيث عملت دارسة عن ملوك الاشوريين للفترة ما بين 700- 600 قبل الميلاد وارسلته له, وفي العام التالي قمت بترجمة بعض الرسائل الخاصة في مدينة اشور (Assur) .وبعدها بعام التقيت بالبروفيسور "كارلهاينز ديل" في روما والذي كان معروف على مستوى العالم بترؤسه الدراسات والبحوث حول الامبراطورية الاشورية الحديثة وعملت معه كمساعد ضمن مشروع لدراسة حضارة الاشوريين واخذت انا القسم المتعلق باللغة والثقافة الاشورية ضمن المشروع.

  * حدثنا عن تجربتك كمحاضر في جامعة هلسنكي؟

 - الحديث طويل عن جامعة هلسنكي ولكن باختصار كان لدي الكثير من الطلبة الجيدين والمتحمسين لدراسة التاريخ. وطلبة اجانب ومن ضمنهم الباحث "زاك جيري" من السويد حيث دراس سنة واحدة في هلسنكي وبعدها عاد الى السويد, ومن السويد شارك جيري في اعداد قاموس "اشوري - انكليزي - اشوري" سنة 2007 .

وبالعودة الى الطلبة فأن عددهم كان يتراوح ما بين 3 -10 طلبة في المحاضرة الواحدة وبعض المرات كان يصل العدد الى 15 طالب, والجميع تقريبا تعلموا القراء والكتابة باللغة المسمارية, وكان هناك دورس اضافية حيث كان يدرسون كذلك اللاهوت وعلم المصريات.

  * كيف اعتنق الاشوريين الديانة المسيحية وماهو مدى تأثيرها علىهم؟

 - قبل ان اجيب اتمنى ان لا يفهم من كلامي ان هذا نوع من التشكيك بالدين المسيحي, فالسر في كون الاشوريين من الشعوب الاوائل المعتنقة للمسيحية هو كون وجود تشابه كبير جدا بين ما كانوا يؤمن به الاشوريين وبين الدين المسيحي وسوف اذكر لك التشابه.

ان قانون الايمان في المسيحية "نؤمن باله واحد ...." كان الاشوريون ايضا يؤمنون بصورة مشابه له . وايمانهم بوجود الله وروح القدس, وان الله يتحدث الى البشر من خلال الانبياء. كذلك ايمانهم بان المخلص والمنقذ سوف يأتي من السماء ابن الله الملك. وايمانهم بالبعث بعد الموت ( القيامة ) وبالدينونة. وايضا ايمانهم بالمعمودية. ونحن نعرف ان احد الركائز الاساسية للمسيحية هو الثالوث، وفي الاشورية كان هناك الثالوث حيث كان يمثله اشور الاب والام عشتار (الروح) وعلى يمين الاب الابن نينورتا. الدين الاشوري وكذلك انا اسميها كنسية الدولة الاشورية كانت قائمة بإيمانها المشابه للمسيحية في وقت ولادة يسوع واستمرت بعد المسيحية لمئات السنيين جنب الى جنب مع المسيحية, كما نعرف انه 800 قبل الميلاد كل الشرق الاوسط كله يتكلم الآرامية وهي اللغة التي تكلم بها يسوع.

وكذلك توجد عملية الفداء في الديانة الاشورية حيث ان الابن نينورتا تم الفداء به للتخلص من الشر ومن اجل خلاص الشعب هذا كان احد الاجزاء الرئيسية للعقيدة الاشورية. والذي موجود حسب الصورة الاثرية حيث الملك الاب يمثل الرامي والقوس يمثل الام عشتار "الروح المقدسة", والسهم يمثل الابن نينورتا , والتنين "الوحش الطائرة" يمثل الخطيئة حيث يقوم الاب بالتضحية بابنه لقتل الوحش اي الخطيئة من اجل الشعب.

 * نقرأ في بعض الاحيان ان الاشوريين ابيدوا عند سقوط نينوى وان الحاليين من ابناء شعبنا ليس لهم اي صلة بالقدماء هل هذا صحيح؟

 - كثير من كتب التاريخ والكتب المنهجية التي تدّرس تميل الى انه بعد سقوط نينوى 612 قبل الميلاد تم تدميرها بالكامل وان الآشوريين قد أبيدوا عن بكرة أبيهم, لكن هذا الطرح غير صحيح لأنه بعد هذا التاريخ بثلاث سنوات في عام 609 قبل الميلاد قام "البابليون والميديون" بالهجوم على حران والتي كان معروفة بالعاصمة الاشورية  الغربية وانتصروا على اخر خندق للمقاومة للملك الأخير لبلاد اشور "أشور اوبَلُيط الثاني" وكذلك يكمننا تتبع الاشوريين بعد ذلك التاريخ , نعم الامبراطورية الاشورية انتهت ولكن الشعب استمر محتفظا بهويته وثقافته وشكل الغالبية العظمى من سكان دولة الميدية 600 قبل الميلاد , حيث ثار الاشوريون ضد الفرس سنة 520 قبل الميلاد وكذلك فالجنود الآشوريون اشتركوا في البعثة العسكرية للملك أحشَويرُش ضد بلاد الإغريق سنة 480 ق.م, وفي سنة 100 قبل الميلاد اسس الاشوريون ممالك صغيرة ضمن الاراضي الاشورية السابقة مثل مملكة رها واستمرت الى سنة 213 م وكذلك حدياب وعاصمتها كانت اربيل, كما ان الشواهد والاثباتات لاستمرار الشعب الاشوري الى يومنا هذا هي كثيرة وكتبت عنها مقالات فيها تفصيل اكثر منشورة على النت منها: الآشوريون بعد اشور والهوية القومية والإثنية في الإمبراطورية الآشورية وفي ما بعد الإمبراطورية الآشورية.

  * بروفيسور انت احد المؤسسيين للجمعية الفنلندية الاشورية, ما لذي دفعكم لتأسيسها؟.

 - تأسيس الجمعية بدء به "سفاتن لانيدكرين" استاذ محاضر في جامعة "توركو" وهو اتصل بي ودعاني للاستلام رئاسة الهيئة الإدارية للجمعية لكوني عالم اشوريات وكذلك كنت مع مقترح "لانيدكرين" ان ابناء شعبنا بحاجة ماسة الى جمعية تمثلهم وتوصل صوتهم ومعاناتهم الى الشعب الفنلندي وكذلك لتعريف الفنلنديين ان هذا الشعب صاحب اكبر حضارة وله فضل كبير على الانسانية ومازال موجود الى اليوم ومضطهد على ارضه.

  * كم هي عدد الكتب التي اصدرتها؟

 - لقد الفت 25 كتاب , واكثر من70 مقالة او بحث ضمن مشروع ارشفت تاريخ الاشوريين.

 * ماهو برايكم سبب اضطهاد الاشوريين الى يومنا هذا بالرغم من انهم اعطوا للإنسانية الكثير؟

 - احد الاسباب الرئيسية بالطبع هو التاريخ والذي لم ينصفهم حيث يذكر التاريخ ان الاشوريين كانوا يضطهدون الشعوب الاخرى وهذا غير صحيح لهذا عندما سقطت إمبراطورتيهم بدؤا بالتعرض للاضطهاد , ومثال على اضطهادهم تاريخييا انهم يتم ذكرهم في العهد القديم بشكل سلبي كبير وانهم شعب وثني ومضطهد لباقي الشعوب، ووصل الامر الى درجة ان الاشوريين لما اعتنقوا المسيحية صاروا يخجلون من ماضيهم في بداية اعتناقهم للمسيحية, واستمر اضطهادهم من اباطرة الروم ومرورا بالساسانيين ووصولا الى التنظيمات الاجرامية كالقاعدة وداعش ,وهذا كله يقف خلفه التحريض الممارس ضدهم وكذلك الجهل بتاريخهم والكراهية لهم.

 * برفسور حدثنا كيف تقضي يومك بعد تقاعدك؟

 - قضاء يومي مشابه جدا كما كان قبل التقاعد, حيث استيقظ مبكرا ومستمر بالبحث بالأشوريات مع اختلاف وحيد انه ليس لدي محاضرات, وانا اعتبر علم الاشوريات ودراسته هو حياتي ومعه بالطبع عائلتي.

  * ختاما هل لديك ما تود قوله او تضيفه؟

 - اود ان اقول للاشوريين ان تفتخروا بانفسكم لكونكم اشوريين وماضيكم هو فخر ليس لكم فقط وانما لجميع العالم, ادعوكم ان تحافظوا على لغتكم وثقافتكم وهويتكم وأومنوا بمستقبلكم. 

* نشر في العدد 653 من صحيفة بهرا 

وسوم