على خلفية الاجندات المبهمة والتركيبة غير المتجانسة ... اوغنا يؤكد عدم مشاركة الحركة في مؤتمر بروكسل القادم

زوعا اورغ - خاص

 قال كلدو اوغنا ان الداعين الى المؤتمر المزمع عقده في بروكسل يوم 28 حزيران الجاري حول مستقبل المسيحيين  لم يحترموا الارادة الحرة  لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري، ووتم توظيفه لاهداف حزبية وطائفية اكثر مما يكون لصالح ابناء سهل نينوى، بالاضافة الى الاجندة المبهمة والتركيبة غير المتجانسة للمؤتمر. 

 اتى ذلك في تصريح لكلدو اوغنا القيادي في الحركة الديمقراطية الاشورية خص به موقعنا (زوعا اورغ) قائلا : " ان القائمين على المؤتمر الدولي حول مستقبل المسيحيين المزمع عقده في بروكسل بتاريخ 28 حزيران 2017 لم يحترموا الارادة الحرة والقرار السياسي  لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري الذي انعكس في وثيقة  المطالب للاحزاب العشرة، وكذلك عدم وضوح اجندة الموتمر التي شابها الضبابية ". مضيفا: " لم نتفق على اسلوب تعاملهم مع احزاب شعبنا، ومنذ البداية كان هناك بعض التسويف لقضية مستقبل المسيحيين من خلال  سعيهم لحشر واشراك بعض العناوين  التي ليس لها حضور على الساحة القومية، واختلقت مؤخرا لزرع الفتنة المذهبية وضرب وحدتنا  القومية، عدا الايادي من خارج البيت القومي  مما خلق حالة من عدم التجانس وخلط التوجهات والمطالب".

 وتابع اوغنا: " ان اوراق المؤتمر لا تتفق ومطالب احزاب شعبنا في ورقة المطالب القومية المشتركة والموقعة من قبل عشرة احزاب لشعبنا في 6 اذار  الماضي والتي كان من اهمها تفعيل  قرار استحداث محافظة سهل نينوى".

مؤكدا "لدينا تساؤلات عديدة حول الرؤية المعدة للمؤتمر والتي لا تخدم الارادة الحرة لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري، فنحن في ورقة المطالب المشتركة نؤكد على ضرورة واهمية مسك ابناء شعبنا الملف الامني والاداري لمناطقنا في سهل نينوى وادارته لها وفقا للدستور وباشراف دولي، وعدم الموافقة على العودة للاوضاع ما قبل داعش. 

واضاف: "ان الية اختيار الوفود وطريقة التعامل مع ارادات احزاب شعبنا لم تكن بالمستوى المطلوب حيث لم تكن هناك لجنة في الوطن للاعداد له وحصر التعامل من خلال حزب غير متمثل في البرلمان مما ادى الى تغييب مشاركة نواب شعبنا من القوائم البرلمانية بالاضافة الى تغييب ممثل شعبنا الوحيد في مجلس محافظة نينوى، بالاضافة الى ذلك فان جميع  الاحزاب كانت قد اتفقت على شروط للمشاركة بمؤتمر بروكسل ومنها حصر المشاركة بالاحزاب العشرة وحصر اوراق عملهم داخل المؤتمر بورقة المطالب القومية المشتركة والموقعة من قبل تلك الاحزاب ولذلك تم ارسال وفد من قبل القائمين ومن مكتب النائب الأوروبي  (لارس اداكتوسن) الراعي لهذا المؤتمر للتواصل مع الاحزاب وتبنت جميع الاحزاب هذا الموقف". متابعا : "تفاجئنا من الطريقة التي تتعامل بها هذه المجموعة الاوروبية اذ عليها ان تكون اكثر شفافية في تعاملها مع احزابنا، والمفروض الاستماع والاخذ باراء الاحزاب الموقعة لورقة المطالب، وعدم فرض أجندات وارادة خارجية. وأضاف " اليوم نستغرب من مشاركة الاحزاب البقية وقبولها بالرؤية السياسية التي لا تتفق ومضمون ورقة المطالب القومية  معتبرا  بذلك المشاركين  متنصلين عن الاتفاق والتوقيع على ورقة المطالب القومية لشعبنا، لذلك قررنا في الحركة الديمقراطية الاشورية عدم المشاركة في المؤتمر في حالة عدم تغيير رؤيته السياسية ولن نكون ملزمين باية قرارات اومخرجات لا تنسجم ومطالب شعبنا .

 وفي ختام حديثه ثمن اوغنا الدور الهام للبرلمان والاتحاد الاوربي لمواقفهم الداعمة للعراق باستمرار في الحرب ضد الارهاب ودعم مطالب شعبنا والتخفيف من معاناته والاسراع في تلبية مطالبه من الاعمار والتأهيل واستبعاد مناطقنا من الصراعات وذلك لتسريع عودة اهلنا النازحين  

المشاهدات: 4059
أضيف بواسطة: adminsar بتاريخ 2017-06-21

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا