من يشرح لي فوائد وأمتيازات انفصال اقليم كوردستان عن العراق؟

لطيف نعمان سياوش

منذ سقوط الصنم ولحد الساعه يتواصل الصراع السياسي والمالي والجغرافي بين المركز والاقليم .. كل له مبرراته وأسبابه ، وقد تضرر العراق (بمركزه وكوردستانه) كثيرا جدا من هذا الصراع العقيم وانعكس هذا على ابناء الشعب المغلوب على أمره ، لاسيما سكنة المناطق المتنازع عليها .. وكان المستفيد الاول  منه هم الدواعش الذين استثمروه لمآربهم وتمكنوا بفضله  من احتلال ثلث اراضي العراق بسهولة ويسر ودون مقاومة تذكر .. سواء كان ذلك بسبب ضعف الحكومه واجهزتها العسكريه ، أم بحكم الخيانه المتفشيه في صفوفها ..أو بسبب الفاسدين ممن نعرفهم ونتفق على تحديدهم فردا فردا .. 
ترى هل سيتعض سياسيينا ويستفيدوا  من هذه التجربه المريره أم لا؟..
وعلى أثر استفحال هذه الخلافات  وصل الامر ببعض المواطنين في السنوات الاخيره في حرق الاعلام والرموز الوطنيه ، والتصعيد الاعلامي ، والتشهير .والمهاترات المخجله على صفحات منتديات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونيه المختلفه ..لا بل طالت تلكم الازمات  قبة البرلمان العراقي بين اعضائه من العرب والكورد وتجسدت بالشجار والعراك ، والضرب بالايدي ، وتوجيه الالفاض النابيه لبعضهم البعض ..و..و..و..الخ ..
وهنا اتسائل لو كانت نتائج هذا الصراع المستفحل بين النخب على هذه الشاكله ، ترى كيف ستكون بين بسطاء الناس ؟..
أكاد أشعر بوضوح  أن الحكومه المركزيه لايهمها مايحصل في كوردستان  حتى وان احترقت عن بكرة ابيها ، وكذلك حكومة كوردستان لايهمها مايجري في مدن المركز حتى واذا أصبحت في خبر كان !..
كلما تصاعدت حدة هذه الخلافات واستفحلت كلما انبرى مسؤول رفيع المستوى في حكومة الاقليم يهدد بالانفصال ، وحق تقرير المصير ، والدوله الكورديه المستقله و.. و.. و..الخ ..ولكن لحد الان لم نعرف ماهي ميزات وفوائد انفصال اقليم كوردستان عن العراق ؟.. كم اتمنى ان يوضح لي احد ما ماهي تلك الامتيازات والفوائد ؟.. ترى هل ستكون حياتنا في الاقليم افضل مما هي عليه الان لو انفصلنا ؟.. هل ستتخلى الاحزاب الكوردستانيه عن صراعاتها فيما بينها ؟.. هل سنعيد العافيه للبرلمان الذي ليس بالميت ولا الحي الان ؟.. هل سينتعش اقتصادنا ؟..هل ستتمكن الحكومه من مكافحة الفساد والمفسدين من المتنفذين السياسيين ؟.هل ستحرص جمهورية العراق ان يكون رئيسها كورديا ؟.. وهل سيحصل الكورد على  وزارات سياديه في المركز ؟... هل ستتخلى تركيا عن انتهاكاتها المتواصله لحدودنا واستباحتها وقصفها قرانا وقتل المواطنين الابرياء ؟.. وهل ستعترف تركيا وايران بدولتنا وتقيم معها علاقات دبلوماسيه تكون مبنيه على الاحترام المتبادل وعدم التدخل بشؤوننا ؟..هل ستتخلى تركيا وايران عن حقدهما المستميت تجاه الكورد وكوردستان ؟..
هذه الاسئله وغيرها الكثير تدور في خلدي كلما قرأت أو سمعت عن الانفصال وتقرير المصير للحد الذي اجد حرجا كبيرا لو سئلت  يوما هل أؤيد الاستقلال أم لا ؟..فأنا أحتار بماذا اجيب ..
لقد صادفت الكثير من الساده المتحمسين والمؤيدين هنا في اقليم كوردستان لفكرة الانفصال ، ولكن لما سألتهم عن امتيازات وفوائد  هذا الانفصال لم يتمكنوا من الاجابه على سؤالي !!..
لست ضد الاستقلال وتقرير المصير ولكن اقولها بصراحه على الصعيد الشخصي لايعنيني هذا الانفصال بشيء اذا لم اشعر بأنه يوفر لي سبل العيش الكريم ويضمن مستقبلي ومستقبل  شعبي  ويأتي بنتائج  لاتظلم ولا تغبن احد ، ويكون فيها الجميع متساوون ، ونضع حدا لمهزلة الهجره الجماعيه المستمره التي نعاني منها بشكل خطير نتيجة التهميش والاقصاء ، والتجاوز على اراضينا وقرانا ، والتغيير الديموكرافي المقيت الذي طال مدننا ، والمساس بهويتنا ..

المقال يعبر عن وجهة نظر كاتبه 

المشاهدات: 1577
أضيف بواسطة: admin بتاريخ 2017-06-09

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا