طاولة مستديرة حول الخطاب الديني برعاية سماحة السيد عمار الحكيم

زوعا اورغ/ وكالات

 بدعوة من سماحة السيد عمار الحكيم عقدت صباح الثلاثاء16/5/2017 في مقر المجلس الإسلامي الأعلى طاولة مستديرة على اثر الفلم الذي بث حول المسيحيين، اشترك فيها كل من غبطة البطريرك لويس روفائيل ساكو، ورئيس ديوان الوقف الشيعي سماحة السيد علاء الموسوي، ورئيس ديوان الوقف السني فضيلة الدكتور عبد اللطيف الهميم، ورئيس ديوان وقف الديانات المسيحية واليزيدية والصابئة السيد رعد جليل كجه جي، ونائب رئيس طائفة الصابئة الشيخ نظام كريدي ومدير عام شؤون اليزيديين السيد شيروان معاوية آل إسماعيل وسماحة السيد علي العلاق رئيس لجنة الأوقاف النيابية.

    في البداية رحب سماحة السيد عمار الحكيم بالمشاركين مؤكدا على أهمية التركيز على اللحمة الوطنية وان الوطن يعيش فينا وشجب كل إساءة الى الديانة المسيحية والديانات الأخرى، وان هذا اللقاء جاء ليوجه رسالة لطمأنة المسيحيين على اثر البلبلة التي اثيرة مؤخرا، والى الشارع العراقي لتفويت الفرصة امام مثيري الفتنة. اما السيد علاء الموسوي فأكد انه شعر بالم المسيحيين تجاه الفلم.

    واكد انه جاء ضمن محاضرة فقهية وجاء مفبركا ومبتورا عن السياق، ومستهدفا إياه شخصيا لتسقيطه. وانه يأسف عما حصل وان ما يقوله نابع عن وجدانه تجاه المسيحيين.. كذلك تكلم رئيس الوقف السني مشيدا بدور المسيحيين ومطالبا بتجديد هذه الادبيات القديمة وإصلاح التعليم. اما البطريرك ساكو فشكر السيد عمار الحكيم على هذه المبادرة المسؤولة وطنيا ودينيا، وقال انه صعق لما سمع ما جاء في الفلم وخصوصا ان السيد علاء الموسوي زاره في البطريركية. وطلب من علماء المسلمين وحكمائهم حصر الخطاب الديني ومراقبته ومعاقبة المحرضين وتجريمهم.. واننا نعيش في القرن الواحد والعشرين والعالم تغير عما كان عليه في القرون الوسطى والمطلوب منا الانفتاح واحترام معتقدات بعضنا البعض وترسيخ اللحمة الوطنية والعيش المشترك على قاعدة المواطنة الكاملة..

   اما السيد رعد جليل كجه جي فأشاد بالحوارات التي جرت في الفاتيكان ومقابلة الوفد لقداسة البابا فرنسيس ومواصلة الحوار، كما تكلم ممثل الصابئة واليزيديين والسيد علي العلاق بنفس التوجه.

   وختم اللقاء بمؤتمر صحفي أشاد فيه السيد عمار الحكيم بالمكون المسيحي وهو مكون عراقي اصيل اعطى الكثير للعراق وهو مدعو للإسهام في بنائه وكذلك الديانات الصابئة واليزيدية وندد بالخطاب الديني المتشنج والطائفي.. اما البطريرك ساكو فقال: نحن المسيحيين نؤمن بالله اكثر من الذين يكفروننا وان ولانا كان ويبقى للوطن ونحب الجميع وطلب ان يميز المسلمون بين المسيح وهو الشخص (عيسى بن مريم) والمسيحيين اتباعه.. وتكلم الباقون عن خطاب معتدل واحترام الديانات والمذاهب. 

المشاهدات: 65
أضيف بواسطة: adminsar بتاريخ 2017-05-17

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا