العراقيون .. وكل العرب بحاجة لبلدوزرات

حميد الموسوي

حالة الفساد التي استشرت في العراق، وتفاقمت وبلغت ذروة الوباء بعد 2003صار امر علاجها مستحيلا اللهم الا اذا منت الاقدار على العراقيين اولا وعلى الشعوب العربية ثانيا بعدد من البولدوزرات الخرافية لتجتث دابر الفساد ،وتستئصل شئفت الداء ،وتكوي بؤرة الوباء .

اخترنا البولدوزر لانه لقب افريقي منح لرئيس وطني مخلص متفان في خدمة وطنه وشعبه : انه الرئيس   "جون بومبي ماغوفولي" رئيس تنزانيا قاهر الفساد ورادع المفسدين في بلاده.

في الاسبوع الماضي انجز هذا الرئيس الافريقي ما يلي : -

1-  قام بطرد 10 آلاف موظف بسبب التزوير.

2- أقال الرئيس عددا من المسؤولين البارزين من بينهم :
رئس جهاز مكافحة الفساد و رئيس مصلحة الضرائب و مسؤول بارز في السكك الحديدية
 و رئيس هيئة الموانئ في إطار حملة أوسع لمكافحة الفساد

3- أوقف الاحتفالات الرسمية في يوم الاستقلال وحول المبالغ لمحاربة وباء الكوليرا.

4- خفض عدد الوزراء من 30 وزيرا في الحكومة الى 19 وزيرا
وطلب من جميع الوزراءه الكشف عن أرصدتهمو ممتلكاتهم ، وان يوقعوا على تعهد بالنزاهة
و هدد بإقالة أي وزير لم يكشف عن حسابه. ..

5- منع جميع سفريات المسؤولين للخارج بغير ترخيص مباشر منه موجها اياهم معالجة المشاكل الداخلية على ان يتولى السفراء المشاكل الخارجية .وفي حالة الضرورة يمنع سفر المسؤول في الدرجة الاولى في الطائرات.

6- في لقاء الكومون ويلث خفض عدد الوفد الذي شارك في اللقاء من 50مسؤولا الى 5 مسؤولين .

7- منع اقامة المؤتمرات والندوات واللقاءات الحكومية في فنادق الدرجة اولى على ان تقام في مقرات الوزارات والدوائر الرسمية .

8- في زيارة مفاجئة قام بها للمستشفى الرئيسي في الدولة وجد   المرضى يفترشون الأرض 
و وجد آلاجهزه الطبية عاطلة فعزل جميع المسؤولين في المستشفى واعطى مهلة أسبوعين للإدارة الجديدة لكن و في خلال ثلاثة أيام فقط أصلحوا كل شي حيث استقطع مبالغ شراء اجهزة للمستشفيات من ميزانية حفلة إفتتاح البرلمان الجديد وتقدر ب 100 ألف دولار.

9-   أرسل رئيس الوزراء في تفتيش مفاجئ لميناء دار السلام ، و أكتشف وجود تجاوزات ضريبيةو إختلاسات بلغت 400 مليون دولار من العائدات ،فأمر بإعتقال رئيس الديوان في تنزانيا مع خمسة من معاونيه . و بدا بتحقيق جنائي معهم.

10- امر بجمع سيارات الدفع الرباعي الحكومية  وباعها بالمزاد العلني وعوض الوزارات ودوائرها بسيارات عادية .

11-   جون بومبي ماغوفولي" رئيس تنزانيا قاهر الفساد  حاصل علي درجة الدكتوراه في الكيمياءبدا كأستاذ في الثانوية ثم خدم مع شركة صناعية قبل أن يدخل للسياسة و تم إنتخابه في أكتوبر تشرين الأول 2015 .

تمت تسميته بالبولدوزر الجرافةحيث كان همه الشاغل إجتثاث و محاربة الفساد من اليوم الأول في السلطة في تنزانيا.   كما وعد في الحملة الإنتخابية .

في العراق وفي الدول العربية: المسؤولون مصونون غير مسؤولين ..يستخدمون ارقى واحدث السيارات الخاصة . لا يسافرون في الدرجة الاولى بل يسافرون في طائرات خاصة مع عوائلهم وحاشياتهم متى شاؤوا وكيفما شاؤوا لسبب ومن دون سبب وبالاعداد التي يرشحونها،يقيمون الندوات والمؤتمرات في ارقى المنتجعات العالمية، وبالنسبة للعراق معظم هذه المؤتمرات تآمرا على الدولة وتأليب الاطراف الاقليمية والمعادية للحكومة..معظم الشهادات مزورة ..بذخ وتبديد ونهب للمال العام .اهمال المستشفيات وسرقة الاجهزة الثمينة والادوية المخصصة للامراض المستعصية الغالية الثمن وبيعها للمستشفيات الخاصة باسعار زهيدة..معظم واردات الضرائب والكمارك تختلس ... تجري محاكمة المفسدين حين تفتضح جرائمهم وتزكم نتانتهم الانوف ويحكمون غيابيا بعد فرارهم بالجمل بما حمل .

 

المقال يعبر عن وجهة نظر كاتبه


المشاهدات: 328
أضيف بواسطة: admin بتاريخ 2017-05-11

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا