تتجدد الطموحات مع اشراقة اليوبيل الفضي لاتحاد النساء الأشوري

00:00:00 04 مايو, 2017 1722
image
بقلم: وايليت كوركيس

مع بزوغ يوبيل الفضي لاتحاد النساء الاشوري ومع اطلالة مشرقة وامال وطموحات راسخة تعلو بها نحو الافاق والتطلعات الشامخة التي تعزز وتجدد فيها مكانة المرأة العراقية الكلدانية السريانية  الاشورية

نقف امام حفيدات حضارة اشور لنقدم التحية والتقدير  لهذا الصرخ الشامخ

حيث المرأة في نضالها ودورها عملت جاهدة ومازالت تناضل في مختلف الظروف التي مرت بها برغم من التضحيات التي قدمتها ما زالت تقدمها في ظل النزاعات والحروب للحفاظ على النظام الأجتماعي وديمومته ومن خلال الفرص والتحديات والانجازات التي حققتها والصعوبات التى تواجه النساء نحو العطاء المتجدد  ومن جانب اخر بين  قضية اجرامية ترتقي الى ابادة جماعية وانتهاكات وحشية بحق الانسان والانسانية حيث كانت أثارها مضاعفة على المرأة في المناطق المنكوبة من سهل نينوى والموصل  تسببت في النزوح والتهجير القسريين من العوائل من قبل عصابات داعش او مايسمى نفسه ب "الدولة الاسلامية" ومابين الارهاصات والتحديات ومعانات النساء المخيمات والنازحات والناجيات والسبايا والمهجرات داخل وخارج  الوطن .

 

وعملا بالمواثيق والصكوك العالمية والاعلان العالمي لحقوق الانسان والحقوق الدستورية ينبغي حماية ووقاية المرأة من أي انتهاك للحقوقها  لاتخاذ التدابير والاجراءات وتنفيذ البرامج التي تساهم في الحماية ووالوقاية ومشاركة  المرأة والتقليل من تلك الانتهاكات لحل الازمة وتوحيد الجهود الوطنية والدولية للأستجابة الطارئة والتي تعبر عن اولويات احتياجات الضرورية والملحة للنساء النازحات والناجيات من العنف , لتبني اجراءات استثنائية تضمن عملية اعادة النساء المختطفات والمفقودات اثناء النزاعات والعمليات العسكرية .

ونحن نؤمن بخلق مجتمع امن يستطيع أعادة الحياة والعلاقات الاجتماعية والعائلية وضمان حماية ومشاركة المرأة

حيث يعيش الكل بسلام وحياة كريمة وتحقيق العدل والمساواة في التعامل الاجتماعي والأسري وخلق تناغم بين القوانيين والأنظمة والتطورات المدنية العالمية المعاصرة وتحقيق تطلعات المجتمع المدني نحو تعزيز حقوق المرأة والنهوض بها

ومشاركتها الفعالة في جميع ميادين الحياة الاجتماعية والاقتصادية السياسية بحد ذاته هدف انساني نبيل في عالمنا الحاضر حيث اصبح احترام حقوق الانسان وتحقيق المساواة احدى مؤشرات تطور المجتمعات وتنميتها , البلدان والمجتمعات تنعم بسلام ورخاء أكثر حينما تتمتع جميع فئاتها وخاصة النساء بحقوقهن وفرصهن المتساوية .

نعزز جهودنا عبر تجدد تطورات عمل برامجنا  في بناء الحياة ,وبناء السلام ,وحفظ السلام .

 

المقال يعبر عن وجهة نظر كاتبه


وسوم