العبادي: سنقضي على أيديولوجيا «داعش»

زوعا اورغ/ وكالات

دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي، العراقيين اللاجئين في ألمانيا إلى العودة للعراق، مؤكداً، خلال لقائه بوفد قبطي، أن العراق الان اقرب من كل الاوقات للوحدة بين مكوناته، في حين لفت رئيس مجلس النواب سليم الجبوري إلى أن الارهاب أعمى ويستهدف الجميع، والعراقيون كلهم الان وبما فيهم المسيحيون يقاتلونه. وقال العبادي في مقابلة مع صحيفة (بيلد) الألمانية: «من مصلحتنا أن يعود مواطنونا، ولا نريد أن يضطروا لمغادرة البلد وأن يصبحوا لاجئين»، مبيناً «أننا نعيد إعمار المناطق ونريد أن يتمكن الناس من العيش هنا مجدداً». ورداً على سؤال حول ما إذا كان يدعو بذلك مواطنيه في ألمانيا إلى العودة، قال العبادي: «نعم، هذا ما أفعله، يتعين عليهم العودة، هذا في مصلحتنا». واضاف رئيس الوزراء ان «الحرب في الموصل ستنتهي قريبا جدا، وقد وصلنا في الجزء الغربي إلى وسط المدينة تقريبا، العملية ناجحة للغاية والعدو إما يهرب أو يقتل، إننا نمحو عصابات داعش الارهابية بالكامل، سنقضي على أيديولوجيتهم بمجرد نزع سيطرتهم على عاصمتهم». ولدى استقباله، لرئيس اساقفة الكرسي الاورشليمي والشرق الادنى نيافة الدكتور الانبا انطونيوس والوفد المرافق له، أكد العبادي ان «العراق الان اقرب من كل الاوقات للوحدة بين مكوناته، وداعش حاول ان يفرق بين العراقيين وبين ابناء المكون الواحد ولكنه فشل وهو يتلقى الهزائم، والنصر اصبح قريبا للتخلص منه». في حين بارك الوفد الزائر «الانتصارات المتحققة على عصابات داعش الارهابية»، مؤكداً ان «العالم كله ينظر بعين الاعجاب والاشادة بما تحققه القوات المسلحة العراقية على الارهاب». واشار الوفد القبطي المصري الى ان «الانتصارات المتحققة هي انتصار للحق على الشر الذي يريد ان يلحق الاذى والتخريب بالعراق والعالم وبجميع المكونات». وكان رئيس البرلمان سليم الجبوري قد بحث مع الوفد القبطي المصري «الاوضاع في البلاد والمنطقة والعلاقات الثنائية بين العراق ومصر». وأوضح الجبوري، بحسب بيان لمكتبه الإعلامي تلقته «الصباح»، أن «ما تعرض له المسيحيون لا يختلف عما تعرض له باقي العراقيين من مختلف الاديان والمذاهب والقوميات، كون الارهاب أعمى وهو يستهدف الجميع، والعراقيون كلهم الان وبما فيهم المسيحيون يقاتلون الارهاب». وأشار الجبوري الى ان «الاسلام براء من افعال الارهابيين وديننا يحثنا على الاخوة فيما بيننا ولقد شوه الارهابيون الاسلام وارجو ان تتأكدوا بان مشاعرنا تجاه المسيحيين لا تختلف عما هي تجاه باقي العراقيين بل اكثر بسبب خصوصيتهم». واكد رئيس البرلمان ان «العراق حريص على تطوير العلاقات الثنائية المشتركة الى مستوى متميز ومرحلة جديدة من التعاون وتبادل المصالح لما فيه مصلحة الشعبين والبلدين الشقيقين، مؤكداً ان العلاقات العراقية المصرية تشهد تطورا ملحوظا». من جانبه، نقل الوفد الزائر إلى رئيس مجلس النواب «تحيات الشعب والحكومة والبرلمان المصري»، متمنيا «عودة العراق إلى دوره الحقيقي في المنطقة بعد التخلص من كل آثار الإرهاب».

المشاهدات: 98
أضيف بواسطة: adminsar بتاريخ 2017-03-12

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا