الشوالي .. الى مستشفى المجانين ؟!!

يعقوب ميخائيل

)مش ممكن ) .. (مش ممكن(
.. وبعدها ..(مش ممكن) ابدا .. انها الجملة الوحيدة التي ظل يرددها المعلق عصام الشوالي حيال ما حصل في الدقائق الاخيرة من مباراة البرشا وباريس سان جيرمان ؟!!
.. لقد جن جنون الشوالي .. !! ، واصبح هو الاخر في حيرة جراء ما يحصل على ارض المباراة .. فاذا كان جمهور (كامب نو) يعتقد انه مازال يحلم ازاء مايحصل في الدقيقة 95 .. من عمر المباراة !! .. فان الشوالي لم يكن اقل استغرابا ودهشة عما حصل في الدقائق الاخيرة التاريخية من عمر هذه المباراة التي تصلح .. نعم تصلح لكل العناوين التي تأبى الصحافة والصحفيون ان يختارها لها !!
نعم لقد خرجت المباراة عن الطابع المألوف .. حتى الدقيقة 82 .. البرشا بحاجة الى ثلاثة اهداف .. والدقائق تمضي .. فهل يعقل ان يتحقق المستحيل في الدقائق المتبقية ويعوض برشلونه هدف كافاني بثلاثية متتالية في غضون الدقائق المتبقية من وقت المباراة ؟!!
انها مباراة المستحيل .. نعم .. انها المباراة التأريخية .. بل هي المباراة التي لن تتكرر؟!! .. نعم .. لقد قلناها انها تصلح لكل العناوين الاستثنائية بل حتى التعجيزية !! .. لانها اكدت من جديد ان كرة القدم لم ولن تعرف المستحيل .. وان كل شيئ فيها جائز وممكن حتى صفارة الحكم النهائية ؟!!
كثيرون قالوا .. انها مباراة لربما مدَبرة.. هناك مراهنات كثيرة ومافيات مؤثرة .. قد تفعل ما ذهب اليه البعض في اعتقاداته؟!! .. نعم لربما يكون مثل هذا الكلام جائزا وممكنا اذا كان الحكم (عبدو) او من بعض الدول الاسيوية التي تبحث عن "منقذ " من تحت الطاولة ؟!!  .. اما ان يقود المباراة حكما المانيا ونشك في نزاهته فانه المستحيل بعينه ؟!! ، لا ابدا لايمكن ان يكون اي شكوك عما حصل بنتيجة المباراة بقدر ما جاءت فصولها دراماتيكية !!.. وجدنا فيها ولربما لم نرى ومنذ زمن بعيد اصرار (برشلوني) على العودة للمباراة بل استطيع ان اجزم ان برشلونه بأدائها يوم امس انما اعادت لنا ذكريات "الزمن الجميل"  بأدائها في عهد غارديولا؟!! .. 
نعم لقد ادت البرشا مباراة (الزمن الجميل) وهو احلى مصطلح اصبحنا نحن العراقيون توَاقين لسماعيه بل حتى اصبح جزءا حيويا من استذكارات حياتنا التي مضت بعد ان فقدنا الجمال والجمالية في كل شيء ؟!!
اما جمهور البرشا .. فقد مات  (برصاصة الرحمة ) التي اطلقها كافاني في الدقيقة 62 .. عندما سجل هدفا اعلن فيه ان حلم البرشالونيين قد تبدد .. ولا مجال للتعويض الا (بسداسية) ؟!!
هدف كافاني .. اسعد كثيرون مثلما جعل مدرجات كامب نو تبكي وتذرف الدموع بمرارة ؟!! .. نعم لقد بكى الجمهور الكاتالوني (دما) !!  لان البرشا قد اصبحت "خارج المنافسة"وتبدد الحلم  ولا مجال في ما بعد للانتظار ؟!!.. اما السعادة فانها كانت من نصيب نجوم الريال قبل جمهورها ؟!!
ياترى ماذا قال راموس ؟!!.. المدافع الريالي الرائع وصاحب الرأسية الذهبية التي سجل هدفان في مرمى نابولي .. ان سعادتي لن تكتمل الا بخروج برشلونه من المنافسة ؟!!
لاابدا .. لم يكن يوما سعيدا  لراموس حتما ولا حتى لجمهور الريال الذي تمنى ان يواصل المنافسة بلا منافسه التقليدي" البرشا"  .. لكننا نحن كنا اكثر سعادة!! .. لان المنافسة ستلتهب .. ولربما قادم الايام ستجعل مبارياتها اكثر اثارة خصوصا اذا ما تحقق (حلمنا) والتقيا البرشا والريال في النهائي .. عندها سنعلن حالة الطوارئ .. بعد ان يكون المعلق المبدع عصام الشوالي .. قد نقل الى مستشفى المجانين حتما ؟!!

المشاهدات: 489
أضيف بواسطة: admin بتاريخ 2017-03-10

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا