كتلة الرافدين : مسيحيو سهل نينوى ضحايا لصراعات بين بغداد وأربيل

00:00:00 17 فبراير, 2017 267
image
بقلم: زوعا اورغ/ وكالات

أكد رئيس كتلة الرافدين النيابية يونادم كنا، الخميس، أن أوضاع سهل نينوى مأساوية وان العوائل لم تعد إلى مساكنها، وأشار إلى أن المسيحيين ضحية لصراعات بغداد وأربيل السياسية.

وقال كنا إن "أوضاعنا مأساوية وسهل نينوى منطقة منكوبة بقرار برلماني، والحقيقة على الأرض مأساوية تماماً"، كاشفاً عن "عودة 5 عوائل فقط من أصل 9000 عائلة في قرقوش".

وأضاف: "وكذلك تلسقف التي إنسحب منها داعش منذ 20 آب 2014، لكن لم يعد لها أكثر من 70 عائلة من أصل 1500"، منوهاً على أن "الأوضاع مؤلمة والناس لم تعد لمنازلها"

وقال كنا وهو نائب مسيحي:"نحن ضحايا صراعات بغداد وأربيل".

وأشار إلى أن "الناس غير مستقرة، والمنازل التي لم تدمر بالعمليات العسكرية أحرقت أو سلبت ونهبت، لاتوجد أي بنى تحتية"، مستكملاً "لاكهرباء لاماء لابيوت صالحة للمعيشة". 

وسوم