كتلة الرافدين النيابية تعد مساعي فرض الحجاب على زائرات كربلاء خطوة نحو "التشدد"

00:00:00 13 فبراير, 2017 240
image
بقلم: زوعا اورغ/ وكالات

عدت كتلة الرافدين النيابية، الأحد، المساعي الى تشريع قانون يفرض الحجاب على زائرات محافظة كربلاء خطوة لتحويل العراق الى دولة "متشددة دينيا ومذهبيا"، وفيما دعت من يتبنون هذا الطرح الى "التأني"، أشارت الى أن العالم سيعزف عن دعم العراق اذا رأى فيه ميلا الى "التشدد".


وقال رئيس الكتلة يونادم كنا  ، إن "فرض الحجاب على الداخلات لمحافظة كربلاء هي خطوة من خطوات سبقتها وخطوات لاحقة باتجاه تحويل العراق الى دولة متشددة دينيا ومذهبيا"، لافتا الى أن "المنهج والسياسة التي تتبع ابتداء من منع الخمور واليوم اجبار السافرات على لبس الحجاب عند دخول محافظة كربلاء، هو منهج يرفض التعدد ولن ينسجم مع مصلحة العراق المتنوع بمكوناته".

وأضاف كنا، أن "على متبني هكذا قرارات التأني، كونها ستكون سببا في عودة العراق الى الوراء وسطوة التشدد الديني والمذهبي وقمع الحريات"، لافتا الى أن "الاصوات التي تعالت على القرار الفرنسي بمنع الحجاب في المناطق الحكومية واعتبرته قمعا للاديان وتدخلا في الخصوصيات، نجدها اليوم نفسها تتبنى فرض الحجاب وتقمع باقي الاديان بما يهدد الدولة المدنية والتعايش السلمي في البلد".

وتابع كنا أن "هكذا قرارات ستؤثر سلبا على زيارة محافظة كربلاء وليس العكس، وهو توجه غير منسجم مع الدستور"، متسائلا "هل هذه القرارات تمثل دعاية انتخابية مبكرة أم توجها ممنهجا لرسم خارطة الدولة الدينية".

واعتبر أن "تهميش باقي الأديان والمكونات في البطاقة الوطنية ثم حظر الخمور واليوم فرض الحجاب بكربلاء كلها امور تسير باتجاه انشاء الدولة الدينية المتشددة، ونتوقع ان تكون هناك إجراءات وأن ينهض الشعب العراقي ضد تلك التوجهات وترتد آثارها على من يرعونها"، مشيرا الى أن "العالم يدعم العراق لكونه دولة ذات منهج حضاري تعددي، ونقل صورة عن توجه العراق للتشدد الديني والمذهبي سيجعل العالم يعزف عن دعمه وسنجده في المستقبل معزولا عن باقي دول العالم".
وكان رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف جاسم الخطابي اعتبر، أمس السبت (11 شباط 2017)، أن زيارة شخصيات نسوية برلمانية للمحافظة من دون ارتداء الحجاب "انتهاك صارخ" لقدسية كربلاء، فيما اشار الى انه سيتخذ إجراءات حازمة من اجل تطبيق التشريع الخاص بقانون "قدسية كربلاء".
وجاء تصريح الخطابي على خلفية زيارة النائبة ميسون الدملوجي الى المحافظة، والتي ردت عليه بدعوته الى الاهتمام بنظافة المحافظة بدلا من التحدث عن الحجاب وأصول زيارة البرلمانيات.
واعتبرت النائبة عن محافظة كربلاء ابتسام الهلالي، اليوم الأحد، أن لمركز المحافظة خصوصية دينية تستدعي عدم السفور، فيما أشارت الى إمكانية تشريع قانون يفرض الحجاب على النساء في مناطق المركز واستثناء زائرات المناطق الواقعة في أطراف كربلاء منه.

وسوم