النائب يعقوب كوركيس في تصريح خاص لموقع زوعا.اورغ قائمة الرافدين صوتت بالضد على الكابينة الثامنة لحكومة الإقليم

خاص

صوتت قائمة الرافدين بالضد من منح الثقة لحكومة إقليم كردستان، حيث جرى مراسم التصويت امس الاربعاء ١٨ حزيران الجاري في مبنى البرلمان لمنح الثقة للكابينة الثامنة للحكومة. 

وقال النائب يعقوب كوركيس في تصريح خاص لموقعنا: "جاء تصويت القائمة بالضد كنتيجة طبيعية على التهميش والإقصاء الذي يتعرض له شعبنا الكلدوآشوري وتعرضت له الحركة الديمقراطية الاشورية في هذه التشكيلة الوزارية والوزارات الثلاث السابقة، حيث لم تحترم إرادة ناخبيها كونها القائمة الفائزة بأعلى الأصوات بالإضافة الى أنها تمثل جزاءا كبير من المكون الكلدوآشوري ولها تاريخها النضالي والتضحيات التي قدمتها في سوح الكفاح او في سجون النظام الدكتاتوري البائد وكانت شريكا مؤسسا للعملية السياسية في الإقليم".
واضاف كوركيس رئيس قائمة الرافدين في برلمان الاقليم: "كنا خلال فترة المشاورات التي أجراها السيد نجيرفان برزاني المكلف تشكيل الحكومة ابدينا استعدادنا المشاركة في الحكومة وفق برنامج عمل يتضمن حقوق شعبنا المهضومة والمنقوصة ومشاكل الأراضي وملف التجاوزات الذي بقي بدون حل خلال عقدين من الزمن وكذلك التمثيل في المؤسسات الحكومة كافة انطلاقا من مفهوم الشراكة وليس المشاركة لتجميل الصورة كما يحدث الآن لكن ما يؤسف له ان ذلك لم يلق آذانا صاغية ولم نعامل كقائمة فائزة حال بقية القوائم الأخرى التي زارها السيد نجيرفان برزاني في مقرات احزابها وتشاور معها بخصوص تشكيل الحكومة". 
وتابع قائلا: "في الجانب الآخر حاولت الحركة الديمقراطية الاشورية من خلال تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الاشورية تشكيل موقف سياسي قومي عبر الاتفاق على مضامين ورقة المطالب القومية التي تحدد مطالب وحقوق شعبنا واعتبار مشاركة شعبنا في الحكومة مرهونا بقبول تلك المطالب لكن المواقف الضعيفة لهذه التنظيمات حالت دون ذلك وهم بالتالي يتحملون كامل المسؤولية عن ما ستؤول اليه حقوق شعبنا في الإقليم. كما وقد كشفت هذه المواقف زيف ادعاءاتهم وخصوصا من تشدق بانه جاء للإصلاح والتطوير وليس بحثا عن المغانم والمكاسب الشخصية والأيام القادمة ستكشف ان همهم كان المزيد من المكاسب الشخصية".
واكد النائب كوركيس: "انه لم يهمنا ان يكون الوزير من الحركة بقدر إجماع الكلمة القومية والموقف السياسي على أساس حقوق شعبنا ومطاليبه المشروعة وتحقيق الشراكة السياسية الكاملة".
واضاف قائلا: "نعاهد شعبنا وجماهيرنا الوفية بأننا سنتواصل في نضالنا ولن نالوا جهدا في الدفاع عن الحقوق المشروعة ولن نسكت على التجاوز والضيم".

المشاهدات: 1810
أضيف بواسطة: admin بتاريخ 2014-06-19

جميع الحقوق محفوظة لموقع زوعا